Paperback Ä زبيبة والملك PDF/EPUB ✓

زبيبة والملك زبيبة والملك رواية أول ما يلفت النظر إليها اهتمام الولايات المتحدة الأميركية فيها، وتجسد ذلك من خلال تحليل الـسيأيايه وكالة المخابرات الأميركية حيث سارعت جهات في تلك الوكالة إلى تحليل تلك الرواية عندما وقعت في أيديهم وهدفهم في ذلك سبر عقل الرئيس العراقي، وربما استنتاج كيف يفكر وذلك عندما تكهنوا بأن مؤلف الرواية الذي أغفل اسمه ما هو إلا الرئيس صدام حسين!! وقد تحول تكهنهم هذا إلى شبه تأكيد بعدما أمعنوا في قراءة الرواية وتحليلها وبعيداً عن الأجواء السياسية فإن الرواية تغري بقراءة صفحاتها، لأسلوبها الرمزي الذي رمى من خلاله الروائي، أياً كان اسمه، إلى إلباس شخصياته بعداً زمنياً أسطورياً في حال من الأحوال، يمتد بمساحاته الزمانية إلى كل العصور، وبمساحاته المكانية إلى كل البقاع، وزبيبة تلك شخصية نسائية حمّلها الروائي قيماً وخلقاً وذكاءً وإخلاصاً وحكمة حتى باتت نديمة الملك الذي يجري معها أحاديث طويلة عن مواضيع شتى اجتماعية وفكرية وسياسية فتحدثه عن الولاء والخيانة وعن الأسرة وعن سياسة الملك الحكيم الذي تقر وحين يسألها الملك بأن سياسة الملك الحكيم لا بد أن تكون صارمة ليشعر الشعب بالأمن ومن خلال مجريات الأحداث تثبت زبيبة إخلاصها للملك وخصوصاً عند مشهد محاولة قتله من قبل ابن عمه حيث تحول بين الملك وبين ضربة السيف الموجهة من قبل مهاجمه بجسدها وتبلغ الأحداث ذروتها مع تعرض زبيبة للاغتصاب من قبل زوجها القديم، وعقب هذه الحادثة يكون لزبيبة قول يكشف عن الكثير القابع خلف السطور، تقول زبيبة الاغتصاب هو أخطر الجرائم سواء أكان رجل يغتصب امرأة، أو جيوش غازية تغتصب وطناً أو اغتصاب حقوق وهكذا يمضي الروائي في سردياته مشيراً إلى انتقام الملك من مغتصبي زبيبة وخلال المعركة ضد الزوج ومناصريه تقتل زبيبة ويدفن زوجها، الذي يقتل في اليوم نفسه إلى جانبها ويمكن قراءة هذا النص الروائي من منظار آخر، وذلك على ضوء عباراته المعاصرة، وتواريخ الأحداث الهامة التي مرت والتي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بالأحداث التي مرّ بها العراق خلال فترات زمنية متعاقبة وصولاً إلى العصر الحالي وانتهاءً بالزمن المعاصر الذي شهد فيه العراق الخيانة والضربات من قبل إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية لذا يمكن القول بأن زبيبة والملك هي رواية، تفسير رموزها هو رهن بفكر قارئها ويمكن للمتتبع الدخول أكثر في تحليلات أبعاد سرديات الرواية وتحليلات شخصياتها من وجهة النظر الأميركية بالاطلاع على ما نشرته الصحف حول تلك الرواية وراويها


About the Author: صدام حسين

صدام حسين عبد المجيد التكريتي رابع رئيس لجمهورية لعراق في الفترة ما بين عام 1979 وحتى 9 أبريل 2003 والحاكم الجمهوري الخامس منذ تأسيس الجمهورية ونائب رئيس الجمهورية العراقية بين 1975 و1979 سطع نجمه إبان الانقلاب الذي قام به حزب البعث (ثورة 17 تموز 1968) والذي دعى لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي، والاشتراكية لعب صدام دوراً رئيسياً في انقلاب عام 1968 والذي وضعه في هرم السلطة كنائب



10 thoughts on “زبيبة والملك

  1. says:

    اقرب للمسرحية منها للرواية .. فلسفة مملة


  2. says:

    زبيبة والملك
    رواية لكاتبها

    في مقدمة للرواية قيل التقي صدام حسين بعدد من كتاب القصة والرواية وطلب منهم كتابة روايات طويلة لكي يأخذوا مداهم عندما يكتبون ويعالجون شؤون الحياة خلال احداثها اي ان يأتي الكاتب بمزيج من


  3. says:

    يااااه اليفهم الراوية دي لازم يكون عارف تاريخ صدام حسين كويس والفترة الحكم فيها العراق بس ممكن قصده مين بزبيه زوجة الثانية سميرة والتعرف عليها اثناء تجولاته في المدارس في فترة راسة والراوية قالت محاولة قتل ابن عمه للملك واكي


  4. says:

    صفحات من الفلسفة السخيفة التي لا ترتقي إلى مستوى فلسفة محو الأمية، من تأليف المرحوم صدام حسين.
    القيمة الحقيقة لهذه القصة هي فقط في إظهار تفاهة الديكتاتور الذي ما عادت تتسع له الدنيا ليرى في نفسه الأديب والفيلسوف أيضا.
    لا أنصح


  5. says:

    الحقيقة لو لم يكن صدام الذي كتبها لما انتشرت ولا قرأتُها، شخصياً أعجبت أن صدام مثقف، ققط.
    أسلوب الرواية أقل من عادي بل وركيك أحياناً


  6. says:

    لقد مر وقت طويل منذ اخر مرة قرات قصة بهذا الملل. لو افترضنا ان الكاتب هو صدام حسين فعلا فلابد انه اراد ان يضع فكرته ورايه عن الحكم على هيئة قصة ولكن برايي انه لم يوفق بذلك. القصة تتحدث عن امراءة متزوجه تاتي لزيارة الملك الذي تعلم انه يحبها و


  7. says:

    اسفي علي الوقت الذي ضاع في قرأتها


  8. says:

    واحدة من اعقد الروايات عبارة عن رموز
    كلما وضعت لها مسميات
    تاتي احداث لتفني ما اعتقدته
    من حيث البناء والاسلوب لن اعطي اي نجمه
    النجمتين لفكرة حاول الكاتب ايصالها
    وكان نجاحها جزئي


  9. says:

    من لا يعرف شخصية صدام حسين فترة الحكم لن يفهم رمزية هذه الرواية
    كتب صدام حسين هذه القصة المسرحية سنة 2000 شاملة 160 صفحة تدور أحداثها حول قصة بين الملك الواقع في حب زبيبة ابنة الشعب في أحداث مسرحية درامية، يختمها بظهور زبيبة للملك بصورة دموية متعرضة


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back To Top